تسجيل الدخول

نسيت كلمة المرور؟
لا تمتلك حساباً؟ اشترك هنا

إنشاء كلمة مرور جديدة

الرجاء كتابة عنوان بريدك الالكتروني، سيتم إرسال رابط لإنشاء كلمة مرور جديدة.
تمتلك حساباً؟ تسجيل الدخول

إنشاء حساب في المهرجان

الرجاء كتابة الحقول التالية.
تمتلك حساباً؟ تسجيل الدخول

شراء التذاكر

الرجاء اختيار الفيلم



المهرجان حول المهرجان الشروط تابعنا
مهرجان دبيمجلة المهرجان 2018فريق مهرجان دبي السينمائي الدولي: 14 عاماً من الشغف والتفاني

مجلة المهرجان
التالي
فريق مهرجان دبي السينمائي الدولي: 14 عاماً من الشغف والتفاني
الثلاثاء 19 يونيو 2018
فريق مهرجان دبي السينمائي الدولي: 14 عاماً من الشغف والتفاني
السينما فنٌّ يرتكز على التعاون وتضافر الجهود، بذرته الأولى شغفٌ ينشأ في القلب لفكرةٍ، أو نظريةٍ، أو قضية، ثم تتحوّل إلى فيلمٍ يأسر قلوب الناس، ويلهمهم، ويمتعهم.

يتوّقف نجاح أيّ حدثٍ سينمائي على وجود فريقٍ متفانٍ، والأهم من ذلك شغوفٍ بما يقوم به، تماماً مثل عملية صناعة أيّ فيلم. فريقٌ وجدانه وروحه ترتبط ارتباطاً وثيقاً بالسينما. يتشكّل فيلمٌ ما، بعد سنواتٍ من الجهد، والتضحية، والتفاني فإن المهرجان السينمائي يتطلّب أيضاً جهداً كبيراً من فريق لا يبخل بأيّ شيءٍ لتقديم تجربةٍ مثاليةٍ للجميع.

لقد كنا محظوظين للغاية بالعمل على مدار 14 عاماً مع فريقٍ متفانٍ وشغوفٍ، قدّم الخبرة والمعرفة السينمائية والجهد الجبّار لتقديم مهرجانٍ سرعان ما أصبح منبراً كبيراً ومنارةً رائدة للسينما العربية.

إن كنت ممن حضروا مهرجان دبي السينمائي الدولي، فلا بد بأنك لمحت أو قابلت متطوّعي المهرجان بروحهم الجميلة، وهم يعطونك التذاكر، ويرشدوك إلى عروض الأفلام المتنوعة، أو يجيبون استفساراتك عن فعاليات ونشاطات المهرجان المختلفة بكل بشاشة. ولا بد بأنك شاهدت فريقنا المجتهد يعمل بلا كللٍ أو مللٍ لتنظيم كل تفاصيل المهرجان من العروض السينمائية وصولاً إلى المواصلات، كي يقدموا للجمهور تجربة سينمائية لا مثيل لها.. لم يقتصر البذل السخي للفريق طوال فترة المهرجان فحسب، بل رأيناه قبل جميع دوراته الـ 14 يجوب العالم باحثاً عن أفضل الأعمال السينمائية العربية والدولية لعرضها في دبي، ومقيماً علاقات مع أبرز المؤسسات العاملة في الصناعة، وداعماً المواهب الإقليمية، وضامناً لاستمرار نمو وازدهار منصته وريادتها في مشهد السينما العربية.

لقد رسم فريق مهرجان دبي السينمائي الدولي، بقيادة عبد الحميد جمعة ومسعود أمر الله آل علي، إرثاً حقيقياً تجلّى في هذا المهرجان الذي حمل آمال السينما العربية، ودعم نمو السينما الإماراتية، واستقطب محبي السينما من جميع العالم للاحتفاء بجمال السينما في شهر ديسمبر من كل عامفي دبي ويعود الفضل في تدشين مهرجان دبي السينمائي الدولي كاسمٍ هامٍّ لعالم السينما في المنطقة إلى تنوع هذا الفريق وسجله البارز، إذ انحدر فريقنا من مختلف أقطار العالم، من الهند، والأردن، ولبنان، وأستراليا، وفرنسا وطبعاً الإمارات. إن فهم الفريق المتعمق والواسع للثقافات العالمية جعلتهم يقدمون تفاعل ثقافي عالمي مدهش من خلال السينما. ومع دخول المهرجان إلى مرحلة جديدة وواعدة في مسيرته الطويلة، فإننا نحيّي ونثمّن المساهمات الكبيرة وشغف فريق مهرجان دبي السينمائي الدولي وروحه التي لا تنضب، فلم يبخل الفريق بأي جهدٍ على مدار 14 عاماً مرّت في لمح البصر. وها هو فريقنا يشقّ طريقه نحو آفاقٍ جديدةٍ ومختلفة في مسيرته المهنية، وكذلك الأمر بالنسبة للمهرجان، حيث يستمر منظمو المهرجان على العمل على رسم صورةٍ جديدةٍ للمهرجان لمجاراة المشهد السينمائي العالمي المتغيّر والمتطوّر بصورةٍ مستمرة.

شكراً جزيلاً عبدالحميد، شكرا مسعود ولكلّ فردٍ في فريق مهرجان دبي السينمائي الدولي، الذي كان وما زال فرداً من أسرة المهرجان.

نتطلع الآن إلى العام 2019، وكيفية تقديم دورة المهرجان القادمة كونها ستكون علامة فارقة في تاريخ مهرجان دبي السينمائي الدولي- كونها الخامسة عشرة له. ما زال المهرجان يعمل على خططه لتقديمه بصيغة تجعله يتابع دعمه للسينما العربية وذلك بطرق جديدة وذات صلة، ونتطلع إلى مشاركتكم المزيد من التفاصيل في المستقبل القريب.

نراكم في العام 2019!



مواضيع ذات صلة
تواصل
يسعدنا سماع استفساراتكم
وآرائكم واقتراحاتكم
النشرة الإلكترونية
كن أول من يتعرف
على أخبار المهرجان
تابعنا
المهرجان على
منصات التواصل الاجتماعي